• Accueil
  • Non classifié(e)
  • انطلاق أشغال منتدى إفران في دورته الثالثة حول الاقتصاد والاستثمارات في إفريقيا
Non classifié(e)

انطلاق أشغال منتدى إفران في دورته الثالثة حول الاقتصاد والاستثمارات في إفريقيا

إفران – انطلقت اليوم الخميس في إفران أشغال القمة الإفريقية الثالثة للتجارة والاستثمار، المندرجة في إطار ”منتدى إفران“ بمشاركة عدد من الفاعلين السياسيين والاقتصاديين من 25 بلدا إفريقيا.

ويحمل هذا المنتدى المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، شعار ”التنمية المستادمة لخدمة إفريقيا الناهضة“، ويحضره نحو 200 من المتدخلين من إفريقيا وباقي العالم، سيناقشون ، على مدى يومين ، عددا من القضايا ذات العلاقة بالتعاون والتبادلات الإفريقية وحفز النمو وتحقيق التنمية المستدامة في القارة.

وفي تدخلها خلال الجلسة الافتتاحية، قالت رئيسة المنتدى خديجة الادريسي جناتي إن هذه القمة تروم التفكير في كيفية تثمين المؤهلات الاقتصادية للقارة وبلورة نموذج نمو اقتصادي واجتماعي.

وأضافت السيدة جناتي أن هذه القمة هي وليدة إرادة لخلق فضاء للحوار والتبادلات بين الفاعلين الأفارقة والمساهمة في تحقيق النمو الاقتصادي، وتحرير القدرات والطاقات الإفريقية. مؤكدة أهمية ”إعلان إفران“ المعتمد في دورة المنتدى للعام 2017 والذي يتضمن عددا من التوصيات ذات الصلة بتعميق التعاون جنوب-جنوب.

وأكدت أن التنمية المستدامة المنشودة مفهوم اقتصادي يشمل تحقيق رفاهية السكان التي يضعها ضمن أولى أولوياته وخياراته الاستراتيجية، مشيرة الى أن القارة في حاجة لإرساء أسس اقتصادها على مقومات صلبة تجعل منها محركا قويا للنمو ومن ثمة تركيز الدورة الثالثة للمنتدى على أربعة قطاعات حيوية تتمثل في التصنيع والسياحة والطاقات المتجددة والتجهيزات الأساسية.

وتابعت رئيسة المنتدى أن القمة تندرج في سياق استكمال النقاشات الناجحة التي عرفتها الدورتان السابقتان والمتمحورتان حول “المقاولة الاجتماعية وانخراط النساء المقاولات بافريقيا”، و”إفريقيا تثق في إمكانياتها”.

ويطمح المنظمون ، من خلال هذا المنتدى ، إلى بناء نموذج للتعاون بين البلدان الافريقية المعنية وتشجيع النمو الاقتصادي بالقارة الافريقية، بالإضافة إلى تعزيز مكانة ”منتدى افران“ كفضاء للحوار والنقاش بين الخبراء والمتدخلين الاقتصاديين والسياسيين الأفارقة وجلعه ضمن أجندة التظاهرات الاقتصادية الكبرى بإفريقيا.

وسيبحث المنتدى أربعة محاور ذات مؤهلات كبيرة لتطوير النمو الاقتصادي والاجتماعي بافريقيا والتي تشكل اليوم رهانات كبرى للقارة وهي الصناعة، والطاقات، والسياحة، والبنيات التحتية.

ومن بين المشاركين في القمة أكاديميون ورجال أعمال من السنغال ورواندا والكوت ديفوار ونيجيريا وبوركينا فاسو وجمهورية الكونغو الديمقراطية، لإثراء النقاش والخروج بتوصيات ملموسة لتحفيز البروز الاقتصادي للقارة.

واستمرارا للعمل الذي بدأ خلال الطبعتين الأوليين ، ستعرف هذه الدورة تنظيم ثلاثة لقاءات جانبية تهم مناقشة موضوع “المرأة في الاقتصاد الأفريقي وقياس الأثر وتغيير النماذج بمشاركة نحو 50 امرأة إفريقية من خلفيات مختلفة، ستسعى لوضع خطة عمل مشتركة للنهوض بمساهمة النساء الإقريقيات في التنمية ، وقياس التأثير الحقيقي للمرأة الإفريقية على اقتصاد القارة والمساهمة ، كل حسب خبرته ونطاق عمله ، لإظهار الصورة الحقيقية لهذه المرأة وتغيير تمثيلها في الرأي العام الأفريقي والدولي”.

أما لقاء المناقشة الثاني فيتعلق ب”المقاولات الإفريقية الصاعدة : التواصل لمزيد من الفعالية والتعاون“ والتي ستجمع ثلاثين من رجال الأعمال الشباب الذين أسسوا مقاولات صاعدة في قطاعات الطاقة والتكنولوجيا والصحة والبناء والفلاحة وتدوير النفايات.

كما سيجري خلال هذا اللقاء دورة تأهيل بالشراكة مع حاضنة ”بداية” ستتيح الفرصة للشركات الناشئة المشاركة للتعريف بأنشطتها واستكشاف فرص الشراكة والتعاون.

وسيهم لقاء النقاش الثالث والمنظم بالشراكة مع غرفة التجارة الأمريكية-الإفريقية موضوع“الاستثمار الأجنبي في أفريقيا ، وبناء شراكات مفيدة للجانبين“ بمشاركة مسؤولين حكوميين ومستثمرين ومطوري مشاريع من القطاعين العام والخاص.

ومن جهة أخرى، يستقبل المنتدى أربعة رجال أعمال أفارقة شباب لمناقشة رحلتهم في عالم المقاولة والتفاعل مع الجمهور الحاضر وعرض قصصهم وتطلعاتهم والتأكيد على أن أفريقيا أرض غنية بشبابها ونسائها ورجالها.

ودعا المنتدى في دورته لهذه السنة الكونغو كضيف شرف حيث تشارك بوفد من 30 من الفعاليات الاقتصادية والمسؤولين الحكوميين، وهو ما يعزز العلاقات الاقتصادية المغربية- الكونغولية والشراكة المثمرة بين البلدين التي أبرمت في أبريل الماضي بين ممثلي الحكومتين بحضور قائدي البلدين.

Voir aussi:

BOA: Nouvelle version de “BMCE Direct”

Maria MOUATADID

SNIF: Cinq orientations pour concrétiser les ambitions

Karima EL OTMANI

La Bourse de Casablanca débute proche de l’équilibre

Manal Ziani